الثلاثاء، 9 سبتمبر، 2014

رسالة ودية إلى فارس أحلامي...(نوبات من العقلانية).

عزيزي  : م. ج . ه. و . ل (a.k.a) فارس احلامي المُنتظر ..

اكتب لك و قد طال انتظاري , و زاد تبرمي , و قلت حيلتي , و ...حسناً بما أنك تسكن عقلي ...اعتقد انك تعرف الحال .


لا ادري من اين ابدأ حديثي معك, فأنا كما تعلم حدّاثة ...و الحدّاث ما سواي (يقول المثل السوداني) , إلا انني بعد التفكير لفترة زمنية طويلة (لمدة سبعة ايام , افكر خلالها مرة كل 12 ساعة , بمقدار 5 مل ..اقصد خمس ثواني في الساعة ...او كما يكتبها دكتور من ذوي الخطوط البشعة 2×1×7) توصلت لحقيقة أننا بحاجة إلى الجلوس لطاولة حوار ...لوضع النقاط على الحروف.


نعم , كما سمعت , ارغب في الجلوس معك على طاولة حوار كما جلسنا من قبل في احد احلام يقظة ما قبل النوم مع احد الأطباء النفسيين لأنك اعتقدت أن ما اعاني منه من الخَبَل - على حد تعبيرك-  لا حل له سوى (طبيب نفسي) بإمكانه (ردم الهوة) بين فهمي و فهمك ....هل اخبرتك حينها بأنك كنت تتكلم كمسؤول سوداني؟ ...على اي حال ....لا شروط لي للجلوس لطاولة الحوار التي قررتها بنفسي سوى رغبتي  في ان يكون الذي يجلس مِنّا على جهة النافذة - في الطابق العشرين- من مبنى رأيته في فيلم جديد... هو انت , بإلاضافة إلى رغبتي في ان يكون الكرسي (الذي تجلس عليه انت ايضاً) هو كرسي بعجلات , بإلأضافة إلى 12 شرطاً آخر من شروطي ....في المقابل  و - يا لكرمي - اعدك أيضاً بأنني سأوقع على ما توصلنا إليه من اتفاقات (تصب في مصلحتي) و من غير اي تردد , إلا لو لم يعجبني شكل القلم المُحضر للتوقيع , او شكل الورقة , او شكل سطح الطاولة ....او اي عامل من العوامل التي قد تقتل فيني روحي المعنوية و حُبي للإصلاح و المُضي قُدُماً في هذه العلاقة.

يبدو فيما يبدو ...انك فارس احلام (ندل) و بالرغم من إنك خيالي و من صُنع خيالي إلا ان من قال ان (التسويه بإيدك ...يغلب اجاويدك) لم يكن مخطئاً ...فقد عرفتك  في سن السابعة عشر - حسناً ربما لم افكرك فيك -كثيراً -  إلا ان ما فعلته بي حتى الآن من غيبة طويلة و من بُخل علي حتى من الظهور في حلم , او حتى ان تتمثل لي في سراب ....لا يبدو لي بالشيء اللائق بفارس أحلام .


هذا يعني أننا و خلال سنوات عمرنا التي قضيناها سوياً في خيالي لم تكن لي الفارس المثالي, فبالرغم من ورود بعض التعريفات عنك بأنك - كوبي بيست (نسخ-لصق) عن أشخاص مروا بي في الحياة  و أرغب في بعض صفاتهم في ان تكون موجودة في شريك حياتي - خاصة تلك الشخصيات التلفزيونية -فيما يتعلق بي - إلا انك لم تكن تتصرف كشخصية هي خليط من شخصيات أخرى ...و لهذا ربما اكرهك ...او أحبك او ...حسناً انا لا اتذكرك معظم الوقت .


أعلم بأنني خلال حياتنا العقلية كنت شخصية- فلنقل- مرحة أكثر من اللازم لك , و لكن لا يمكنك ان تنكر أنك قد احببتني رغم ذلك, اليس كذلك ؟؟؟ ربما عدا تلك الـمرات البسيطة التي وددت قتلي فيها , و منها حينما دخلت ذات يوم ووجدتني اُعلق صورة تخرجك على باب تلك الغرفة المجهولة و العب فيها بالأسهم لتطوير مهاراتي في الرماية , اتذكر غضبك - الذي لم افهمه جيداً حتى الان ...

و اتذكر ايضاً ذلك اليوم الذي عدت فيه من عملك - الذي لا أعلم ما هيته- غاضباً حينما خرجت تلك الأفعي من حقيبتك حينما فتحتها في مكتبك ...لم تفهمني و لم تفهم انني كنت اود ان أُخيفك بعض الشيء لأنني أخبرتك في الليلة التي قبل ذلك اليوم بأن لا تضرب - التيمان- من اطفال الجيران ...لأنهم سينتقمون منك ...و خاصة قد يتحولون إلى قطط او ...ثعابين ..كنت احاول فقط ان ابرهن على وجهة نظر ...و لن انسى أنك كلفتني مبلغ مالي كبير حينما قتلت تلك الأفعى و التي كانت المفضلة لدي - لأنها تحمل اكبر كمية من السُم- استخدمها في معمل تطويري للأدوية المُستخرجة من سموم الثعابين ...كُنت غير مُتفهم حينها !

و اذكر ايضاً فيما اذكر انك ذات يوم تركتني في البيت وحيدة انتقاماً من شخصي الضعيف على دعابة سمجة و خفيفة الظل  قمت بها معك ..أقصد مع احد افراد عائلتك , حينما قمت بالإبلاغ عن اختك الوحيدة - العاقلة- من وجهة نظرك , لدى الشرطة , بإعتبارها فرت من مستشفى المجانين المجاور لبيتكم و لحسن حظي و توفيقي كانت هناك مريضة قد فرت تحمل نفس صفات أختك الجسمانية و الشكلية....لا ادري لماذا غضبت كل ذلك الغضب غير المبرر ..بالرغم من ان أختك لم تقضِ نتيجة لتلك المزحة غير 3 ايام في المستشفى بسبب تأخر الإجراءات ...لأن تلك الايام كانت ايام احتفال برأس السنة و اعياد الإستقلال.


اعتقد بذكر هذه المواقف و غيرها و غيرها و غيرها ...انك كنت شخصاً غير متعاون و كلفتني الكثير من المال و قللت مساحة المرح في حياتي ..و كمصلطح قد يستخدمه ضابط جودة (كنت غير مطابق للمواصفات و الشروط) التي رسمتها لك .. في عقلي, و بالرغم من هذا ...تقبلتك.


إلا و أنني - بالرغم من تقبلي لك- استغرب من اشياء كثيرة يكتنفها الغموض بشأننا مثل انني لا اعرف اسم والدك , او والدتك , و لم ارهما في حلمي او يقظتي او اي وقت آخر, و لا اعرف لونك المفضل , و لا فيلمك المفضل , و لا كُتبك التي تقرأها ...فكلما تخيلتك كنت قابعاً في هدوء حذر - منتظراً إحدى ثورات جنوني كما تسميها- و تقرأ جريدة , و الان و بعد التفكير تبدو ...تبدو نفس الجريدة و نفس الصفحة و ...تبدو جالساً - دائماً- ابداً نفس الجلسة..بدأت اشك انك (صنم) ..حسناً امزح معك .


ثم ...ثم انه يؤرقني و يزيد من حيرتي ...أنني خلال معرفتي الطويلة بك ...لم ارك ترتدي سوى ذلك التي شيرت ذا اللون الأصفر و ال(تلات اربع) الأسود ..مع العلم أنني ارى (دولاب ملابسك) ...غير انه يكون دائماً مُغلق ....خلال كتابتي للسطر السابق ..اشعر بـ ...هل تخبيء عني مفتاح دولابك ؟ هل تظن حقاً انني سأنفذ التهديد الذي قمت بتنفيذه ذات مرة حينما توعدتك بحرق ملابسك جميعها لأنها تُتعبني في عملية  الكي؟ ...هل تظن أنني سأفعل ذلك مجدداً ....يبدو اننا نعاني من ازمة ثقة..و انت بالذات تعاني من ازمة بخل...فما نفع المال لو لم تنفقه من وقت لآخر في شراء ملابس جديدة , و دولاب جديد و شقة جديدة !


حسناً....سأهديء اللعب -كما يُطلب مني الآن- ارغب حقاً في أن اراك و لهذا ...و اتباعاً لنصائح طبيبي النفسي فقد بدأت ببعض الخطوات الجادة في سبيل ارجاعك ....مثل أنني جودت مهارتي في الطبخ ...فصرت لا احرق الطبيخ او اترك الادام على النار  حتى يجف إلا بمعدل 4 مرات اسبوعياً من اصل الـ5 مرات التي كنت افعل فيها ذلك الشيء , بالإضافة إلا انه يمكنك ان تطمئن فقد هدأت ثورة جنوني قليلاً و ذلك لأنني بدأت بأخذ ادوية لعلاج الشيزوفرينيا و التي يبدو انني كنت اعاني منها طوال 10 سنوات مضت من عمري, و على فكرة ...كانت الشيزوفرينيا حسب كلام الطبيب هي السبب الذي جعلني خلال معرفتك بي مُصابة بألأرق , فحسب كلام الطبيب لم يكن فقداني لرغبتي في النوم بسبب هيامي بك و حبي الشديد لك ...كان مجرد عرض من اعراض الشيزوفرينيا .


آآه بالإضافة ...هل تذكرت انني ذات يوم كنت قد تشاجرت مع إحدى زوجات اصدقائك بتهمة أنها - تحسدني- على شعري مما ادى لتقصفه و تساقطه ؟ أخبرني الطبيب ايضاً ان تلك لم تكن (عين او سحر) و ان كل ما اعانيه كان بسبب إصابتي بـTrichotillomania و هو مرض يجعلني انتف شعري بنفسي ...يبدو ذلك جلياً الآن , إلا انني لم اذكر ذلك حينها بسبب اصابتي بالADD...تعرفه ؟ مرض نقص التركيز الذي اعاني منه طوال حياتي ؟ و الذي بسببه احرقت شقتنا الأخرى ؟

أخبرني الطبيب أيضاً بأنني أُعاني من الـ OCD (الوسواس القهري) و يبدو انه كان السبب في تأخري عدة مرات عن مواعيدنا في العشاء خارج المنزل , و ايضاً السبب في طردنا من 70% من المطاعم المرموقة ..بسبب شكي الذي لا يهدأ في أن الأكل في تلك الأماكن (وسخان).

الا تتفق معي عزيزي بأن العلم جميل ؟ فهو يفسر لك كل شيء .....؟

اود الان لو نلتقي .....فقط لا تظهر لي بشكلك الذي لطالما ظهرت به في احلامي ...سيكون ذلك مُخيفاً بعض الشيء ....و ...لا تظهر  لي قريباً حتى اكمل علاجي .......

آآآه نسيت ان اخبرك .....قد ترغب في أخذ بعض الوقت إجازة- لو قررت الظهور-  لأنني اعيش هذه الفترة قصة حب خيالية أخرى مع طبيبي النفسي ...فحتى ذلك الحين ...اتمنى ان تكون قد جمعت شتاتك ...و قررت الهيئة التي ترغب في ان تظهر لي بها ....لا شروط لدي .... غير اني اعلم انك تعلم بحبي الكبير لإيمنيم و لكن ارجوك لا تظهر لي على هيئته ...فهو يمتلك شعراً اشقر ..قد لا يكون المناسب للمرحلة التي امر بها .
لا بأس لو ظهرت على هيئة توم كروز (مع مراعاة ان تكون قامتك اطول منه) ...فهو لا بأس به ...غير انني اتمنى ان لا تكون السانتلوجيا هي ديانتك...كُن توم كروز مُسلم ! 
حسناً ...لن اقيدك ..و لكن تذكر أن تظهر لي بعد خروجي من هذه المصحة  التي سأقضي فيها زمناً قصيراً حوالي 5 سنوات اخرى من عمري .

آآآه تخبرني صديقة لي تعرفت عليها هنا بأن اخبرك بأن - قطار العمر- سيدهسها لو لم تظهر لي قريباً ....حسناً هي ليست 
صديقتي ..مجرد مريضة أخرى هددتها بالموت دهساً بقطار .لأنني اكره لبس المجانين الذي لا تنفك تظهر به ...لا تجزع عدلت عن فكرة دهسي لها بقطار ....نظراً لصعوبة ايجاد قطار ...السيارات تبدو خياراً اسهل ....الا تلاحظ تقدماً في حالتي ؟

حسناً...اظهر قريباً لنجلس على طاولة الحوار تلك ...و سنتفاهم على بقية الشروط ..

...أُحبك او لا افعل...و في انتظارك .او لا ...لا ادري .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ