السبت، 8 أكتوبر، 2011

احمد ورجاء ....قصة حب في زمن الفيس بوك .....لم تنتهي





أمتلك احمد كغيره من شباب عصره صفحة على موقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك....كانت حياته عادية جدا ....فهو شاب في العشرينات من عمره ,,,,,اعتاد الجلوس على الانترنت وخاصة الفيس بوك ....في يوم من الايام اقترح له احد الاصدقاء "صديقة"....أضافها احمد وقبلت هي الطلب......اسمها رجاء .
وهي أيضا مثله شابة في مقتبل العشرينات من العمر .....أحمد لم يكن يعرفها ولكنه فتح "الوال" حقها وايضا رأى صورها واعجبته الصور لانها فتاة جميلة جدا ....أحس احمد بأنها دخلت قلبه بعد ان وجدها عدة مرات اون لاين .........تحدث معها .....تبدو حقا هادئة حتى ملامحها تدلل على ذلك ..........مشكلة رجاء من وجهة نظر احمد انها لا تتحدث عن مشاعرها .....بينما احمد يريد ان يتاكد من شعورها تجاهه .والمشكلة الاكبر انهما من دولتين مختلفتين .....فماذا لو سافر واكتشف انها لاتحبه ؟؟؟؟
ضاقت الدنيا ب"أحمد" الذي قرر حينها ان يلجا الى الحل الوحيد المتوفر لديه .........أحضر احمد شوالة "رز" عملاقة من التي سعتها حوالي "30" كيلو .....ثم جلس على الارض بعد ان فرش الموكيت "موكيت البرندا" ثم اخذ حبات الرز واحدة بعد الاخرى وهو يردد.........بتحبني ......مابتحبني .........بتحبني ......مابتحبني.........بتحبني ......مابتحبني.........بتحبني ......مابتحبني.........بتحبني ......مابتحبني.........بتحبني ......مابتحبني.........بتحبني ......مابتحبني.........بتحبني ......مابتحبني.....ومازال احمد على هذه الحال حتى كاتبتي لهذا البوست في هذه المدونة .........بتحبني ......مابتحبني .............. .........بتحبني ......مابتحبني.........بتحبني ......مابتحبني.........بتحبني ......مابتحبني.....................................................................

هناك تعليق واحد: