الجمعة، 2 ديسمبر، 2011

بلا تجهيز مسبق !!

ربما هذه هي المرة الاولى التي اكتب فيها شيئا ولم اجهز له !!!

حسنا ........سأكتب الان مشاعري لكي عرف فيما كنت افكر بعد سنوات من الان ان شاء لله .....

بعد سنوات من النحافة الزائدة كانت الفترة الماضية تغييرا في حياتي بمعنى الكلمة ,.,,,,فقد توكلت على

الله وقررت ان ازيد وزني ......وهو شيء انا نفسي لم اصدقه ..............كأنها كذبة ,

على اية حال فعلت الكثير ومن هذه الاشياء : توقفت عن الحركة قليلا ....او كثيرا بالاصح لانني حركية ولا


بعد حد.........

كان الوضع جميلا ,.,,,,,,بالنسبة لي ان افعل شيء يختلف عما اعتدته ....فانا احب التغييرات وهذا التغيير كبير بالنسبة لي لان وزني كان يعني لي الكثير ..ومازال ,

قررت ان اعمل بما اقول فانا فيلسوفة من الطراز الاول وكثيرا ما انصح الاخرين بتغيير الرتابة في حياتهم !

بحمد الله وبعد ان تم تغيير دوامنا في كليتنا الى كلية اخرى بسبب المشاكل السياسية التي تمر بها اليمن


والتي اعيش فيها هذه الفترة ........والفترة التي قبلها .......تم تحويلنا الى كلية اخرى حيث القاعات الدراسية تكون في الطابق الخامس .....وقد نأتي مبكرين لكي نطلع تلك السلالم كلها ...الا اننا في الاخير قد ندرس في الدور الاول او الثاني .!!

على اية حال...............فقد بعض وزني وهو ما لم يعجبني .....أهم شيء في الموضوع انني كنت اتحدث مع زميلاتي كثيرا عن انني زدت وزني الا انهن لم يصدقنني ...ولكنهن اجبرن على ذلك بعد ان راين ذلك بام اعينهن .
لا يهم متى ابدو اجمل ................ولكن الهم هل انا مرتاحة مع وزني الجديد .







احلامي المؤجلة ؛-
اصبت بكابة شديدة قبل عامين من الان .....قضيت وقتي بالصمت والنظر الى من حولي و كانهم مخلوقات غريبة
كادت تلك المرحلة ان تدمرني لانني وصلت فيها الى الحضيض من ناحية المشاعر الغريبة وعدم الاهتمام بالاكل او الشرب او اي شيء اخر .
اعتقد انها كانت صدمة لمن حولي فقد كنت صامتة امامهم وهو ما لا يحدث لي الا في ساعات مرضي ويكون من شكلي ظاهرا انني حقا مريضة ....ولكنه لم يكن الحال هكذا .

على اية حال انتهت تلك المرحلة البشعة من حياتي بخسارتي لاحلامي في الحياة مثل حلم تحقيق شيء في المستقبل المهني ...وهو ما كان يشغل بالي حينها .....فقد كنت قبل تلك المرحلة استيقظ واكتب احلامي الجميلة او اكتفي بمراجعة الورقة التي كتبت فيها تلك الاحلام .....الا انني بعد ان وصلت لتلك المرحلة ....فتحت دولابي الذي احتفظ فيه بورقة احلامي وقطعتها تماما....وبكيت كثيرا ...فهذه هي اللحظة التي كانت الدليل الاكبر على انني فقدت رغبتي في الحياة ......فكيف لي ان اقطع الورقة التي حلمت ان احقق كل شيء فيها وكنت واثقة بان الله سيهبني تحقيق تلك الاماني .؟؟ .,.... نعم حينها تيقنت اني وصلت الى نهاية بئر الكابة .
كان من حولي يشك في هذا الامر فانا ابدوا مختلفة ,...تغيرت طباعي ,....لم اعد اتحدث الى احد او استمع كالماضي الى احد ....لم يعد لدي طموح تحقيق احلامي التي اعتدت عليها ,,,,,بل كان همي الاكبر ان ينقضي اليوم الحالي ,..,...وان اعيشه وانا بخير

اعتفد ان السبب من تلك الكابة كانت غريبة ,,.,,,,فابالطبع في هذه السنوات الاخير امي ليست موجودة معي .......فقد اصبحت بعد ان كنت الابنة الوحيدة ....مجرد وحيدة ..........ومما زاد الطين بلة انني كنت استمع لمشاكل الناس الا انني لم افتح قلبي للناس ...حتى لاعز الناس واقربهم لي ......ربما اعتقدت تلك الفترة ان المشاعر من الضعف التعبير عنها ..!!
سبب اخر كان ان اخي الاصغر ابوبكر والذي لم نفترق انا وهو من لحظة ولادته قد سافر الى السودان ليقرا الجامعة هناك ......وتركني وحيدة ....كان ابني قبل ان يكون اخي ...وصديقي ....احسست انني بسفره فقدت الكثير وما زلت ربما ...

على اية حال ....ها انا اليوم وبعد سنتان من فقدان حلمي الحقيقي ........عدت الى الطريق الصحيح .....رجعت احلامي معي ....وانا مصممة على ان احققها حتى لو مت مقابلها .......سافعل باذن الله .

ولن اترك الكابة تاخذ مجراها في حياتي ....كانت تلك مرة واحدة ....ولن تتكرر .
اعتقد ان العالم بحاجة لي وانا بحاجة له ......علمتني تلك التجربة ان لا اخاف من اخبار احد مشاعري حتى ولو كانت غاضبة ....فذلك سيجعل النوم علي اسهل

اتمنى ان تكون المرة القادمة التي اقرا فيها هذا البوست وانا في بريطانيا واكون قد بدات احضر للدكتوراة في علم الصيدلة ....والذي لم احدد فيه وجه محددة لانني اعتقد ان هناك ما لا اعرفه في هذا العلم الى اليوم ...........افضل ان اخذ فكرة شاملة عن كل شيء قبل الخوض في شيء ....يجب علي ان احب ما ساختاره لكي ابدع فيه .

في الاخير ....تم تاجيل كل ما يتعلق بالحب الى اجل مسمى .....وهذا قرار نهائي .
عليا ان اضمن مستقبلي العلمي ....وان ارد الجميل لمجتمعاتي قبل ان انتقد من حولي واصفهم بمن لا فائدة له .

اعتقد ذلك .
بامكاني رؤية نفسي جالسة على اريكة في بريطانيا بعد كم عام من الان وانا اتذكر انني كتبت هذه المقالة وافتح "اللاب توب " واقراها وابتسم واقول .......نعم لقد حققتي اكثر من ذلك .

على اية حال : اتمنى بحلول ذلك الوقت الا اكون قد نسيت كلمة السر لهذه المدونة :)
لان ذلك سيحرمني من رؤية ما حققته .
لن اقول حظا سعيدا .....فالاحلام الحقيقة يحققها العمل وليس الحظ
اتمنى من الله التوفيق :)

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق